الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

لماذا تحتفل المؤسسة العسكرية؟/أحمد ولد جدو (منشور في تقدمي)


جعلتني احتفالات مايسمى زورا "بالجيش الوطني" في يوم عيده في الخامس والعشرين من نوفمبر أشعر بالغثيان والصداع ذالك الاحتفال المزعج المكلف وتلك المسرحية الهزلية سيئة الإخراج التي تفوح منها رائحة الاستبداد والخيانة والفساد واحتقار الإنسان،وبدأت أطرح على نفسي لماذا تحتفل هذه العصابة ؟لماذا تذكرنا بخيباتها ؟.
هل تحتفل بإفرازها لرئيس مثل محمد خونة ولد هيدالة ذالك الدكتاتور التسلطي والإنسان العدمي الذي أذاق الشعب الموريتاني ويلات الاضطهاد والحرمان وحول موريتانيا إلى سجن كبير وسد كل الأفاق أمام النخب وزرع الرعب في المواطنين وأضاع هيبة موريتانيا وأرضها ؟.
أم تحتفل باستمتاع قادة هذه العصابة التي تحكمنا بالرقص على جثث إخوتهم في عام 1987 ...أم تحتفل بالسكر من دماء أبنائها في مذبجة "إينال" التي قامت عصابة العسكر بارتكابها يوم السابع والعشرين من نوفمبر 1990 في قرية "إينال" الواقعة في أقصي الشمال الموريتاني والتي أعدم فيها و بدون محاكمة ولا تهم ثمانية وعشرين عسكريا من الزنوج بعد أن أذيقوا أصناف العذاب ومورس عليهم أشد أنواع التنكيل والاحتقار والامتهان؟ .
أم تحتفل بوقوفها وراء الدكتاتور و عراب الفساد "معاوية ولد سيد أحمد ولد الطائع "على مدى عشرين سنة استأثر فيها هو والعسكر بثروة البلاد مما تسبب في انهيار اقتصادها وتدني مستوى المعيشة لدى المواطنين وتدني مرتبات الموظفين،وكذلك تسببهم في انهيار المؤسسات العامة، وتخلي الدولة عن وظيفتها الاجتماعية وترسيخهم للقبلية وحظوة أبناء العمومة والمقربين وإفساد التعليم؟.
           
أم تحتفل بكونها موطنا للاستعباد والاستبداد واستغلال الإنسان لآخوه الإنسان،حيث يعيش الجنود فيها من أجل خدمة نساء الجنرالات وسرح حيواناتهم وتدليل أبنائهم والطبخ لهم ... و إدخالها لهم في حرب بالوكالة عن فرنسا لا ناقة لهم ولا جمل فيها وتقديم دمائهم فداء لعيون الفرنسيين؟ .

وهل ستحتفل بكونها حرمت الشعب الموريتاني من ديمقراطيته الوليدة وتجربته الرائدة التي أذهلت العالم وإزاحتها الرئيس المدني المنتخب ،و وضعها للجنرال محمد ولد عبد العزيز مكانه الذي ما إن ولج إلى القصر الرمادي حتى بدء السير على خطى أسلافه من أبناء هذه المؤسسة بل تفوق عليهم بمراحل ، حيث تفنن في الفساد فرسخ مبدأ الزبونية والمحسوبية وتقريب أبناء العمومة والمقربين والأصدقاء،فالصفقات أصبحت حكرا على دائرة المقربين وكذالك الفضاء خص به الأقارب والأصدقاء وتفنن الجنرال عزيز والعسكر في بيع موريتانيا بالجملة والقطعة فوقعوا اتفاقيات مجحفة بحق موريتانيا وشعبها مثل :

إتفاقية الصيد :

تعفي هذه الاتفاقية الشريك الصيني مدة 25 سنة من الضريبة الجزافية الدنيا ، وكذلك تحويل الأسهم وزيادة رأس المال يتم دون رسوم أو ضرائب، التخفيض بنسبة 50% على ضريبة المعاملات والخدمات المصرفية المحلية ، الإعفاء من الضرائب العقارية .
وكذالك ستقضي هذه الاتفاقية على رزق أكثر من 40000ألف مواطن موريتانيا في حين أنها لا تعد بتشغيل سوى 2500وأيضا تسمح هذه الاتفاقية للشركة الصينية بتسويق إنتاجها خارج منظومة الشركة الوطنية لتسويق الأسماك (SMCP)مما يعد خرقا فاضحا للشفافية .
وأيضا تعد هذه الاتفاقية وبالا على البيئة البحرية الموريتانية حيث حملت لائحة الأسطول الصيني المنصوص عليه في الاتفاقية قوارب وزوارق مخصصة لصيد الأعماق. وهو ما يزيد الضغط علي ثروة سمكية منهكة أصلا بفعل الاستغلال الزائد .

تبديد الثروة المنجمية:

طالت يد الجنرال ولد عبد العزيز والمؤسسة العسكرية القطاع المنجمي الغير متجدد وعاثوا فيه فسادا ووقعوا اتفاقات مجحفة بحق موريتانيا مثل إكاتفائهم ب4% من عقد استخراج الذهب في منجم "تازيازت "ثاني أكبر منجم للذهب في العالم الموقع من الشركة الكندية "كينروس تازيازت"تلك النسبة المجحفة والمذلة والتي تذكر بعقود الاستعمار .

لن نحتفل يا عسكر أو نفرح أو ننتش حتى نتخلص من سطوتكم ونزيحكم عن صدورنا ونحقق دولتنا المدنية الديمقراطية المبنية على القانون والمؤسسات والعدالة وحقوق الإنسان .
لن نحتفل حتى نحقق استقلالنا الثاني .


هناك تعليق واحد:


  1. جامعة المدينة العالمية
    http://www.mediu.edu.my/ar/
    المكتبة الرقمية
    http://dlibrary.mediu.edu.my/

    تمثل المكتبة الرقمية لجامعة المدينة العالمية من أبرز الصور الداعمة للبحث العلمي للدارسين والمتخصصين والباحثين في شتى فروع المعرفة؛ حيث تضم أكثر من خمسين ألف مرجع، تغطي كافة التخصصات الأكاديمية، وتقوم بالتحديث المستمر لهذا المحتوى؛ مما يحقق تراكمًا معرفيًا ضخمًا على المدى البعيد.
    الرؤية:
    إتاحة قاعدة عريضة من المعلومات والبحوث العلمية المسموعة والمقروءة لخدمة الطلاب والباحثين المعتزين بالقيم الإسلامية القادرين على مواجهة التحديات، والمشاركين في نهضة المجتمعات.
    الرسالة:
    تقديم الخدمات المكتبية الرقمية والمصورة والمسموعة المتكاملة.
    الهدف من المكتبة الرقمية:
    1. نشر الرصيد العلمي في سائر فنون العلم والمعرفة وتعميمه بأسلوب يحقق الفائدة العلمية المرجوة.
    2. توظيف التقنية الحديثة والاستفادة القصوى ممّا تُتيحه من إمكانات هائلة في مجال المكتبات وبالأخص الشبكة العالمية للمعلومات “الإنترنت”.
    3. خدمة الدارسين والباحثين في شتّى بقاع الأرض بما يُوفِّر عليهم الجهد والوقت في التصفّح والعرْض والبحث بطريقة عرْض تتناسب مع المعايير العالمية للمكتبات.
    4. التعاون والمشاركة والتسويق المتبادل للموارد المكتبية مع الجهات المختصة.
    موقع المكتبة الرقمية
    http://dlibrary.mediu.edu.my/

    ردحذف