الجمعة، 6 أبريل، 2012

موريتانيا :مسيرة المذرذرة - تكند الرجلة تقطع نصف الطريق


بعد يوم من السير على الاقدام وصل ليلية البارحة أكثر من مائة محتج من شباب "المذرذة "إلى قرية "الملزم "وذلك في طريقهم إلى "تكند "حيث خرجوا في مسيرة راجلة مطالبين بتعبيد الطريق وفك العزلة عن مدينتهم وقد حملوا لافتات تحمل شعارات مثل : مائة عام من العزلة تكفي والشعب يريد تعبيد الطريق كما كتب على قمصان بعضهم عبارات كأنا احتج إذا أنا موجود وهرمنا في انتظار الطريق.
وقد رددت شعارات زادت من حماس الشباب منها : الشعب يريد الطريق، ملين ملين من لكذيب ومن النفاق ملين، اندورو الطريق اندورو الطريق أخلين من الظيك، مان ساكتين ألان خايفين ألان طامعين.
وكانت  مجموعة من" النشطاء"القاطنين في مدينتي "المذرذرة" و"أركيرز" اللتان   تقعان  في الجنوب الموريتاني  , قد أعلنت  عن نيتها الانطلاق في السادس من إبريل  في مسيرة راجلة باتجاه مدينته "تكند " من أجل فك العزلة عن مدنهم .
جاء ذالك في بيان هذا نصه :
"إيمانا منا بقدرة الشباب ودوره الفاعل والأساسي في خلق حراك اجتماعي، يجعل من تحقيق المطالب المشروعة لسكان مقاطعة المذرذرة هدفا أسمى يرقى على الانتماءات التقليدية الضيقة ..
وبعد سنين من المماطلة والتسويف ورفع "قميص الطريق" في كل مناسبة انتخابية.
قررنا تأسيس مبادرة هدفها الضغط على السلطات من أجل التعجيل بتعبيد طريق "تكند- المذرذرة".. فلم يعد من الممكن السكوت على الحالة المزرية التي تعيشها هذه الطريق وما تتسبب فيه من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، فضلا عن انعكاساتها السلبية البالغة على النمو الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة".
وبحسب النشطاء فالمسيرة ستستمر يومين وستنتهي بوقفة احتجاجية .
والجدير بالذكر انه قبل شهر قامت مجموعة من النشطاء من مدينة نواذيبو ,بقطع أكثر من470 كلم في حج للتغيير انطلق من مدينتهم وانتهى عند القصر الرئاسي في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق