الأربعاء، 7 مارس، 2012

موريتانيات يقطعن مئات الكلومترات على الاقدام في ذكرى عيد المرأة


ستحي سيدتين موريتانيتين ذكرى " عيد المرأة" الثامن من مارس  "بقطع أكثر من 300كلم الى حد الأن و ذالك في حج من أجل التغير يبلغ طوله 470 كلم-هي المسافة الفاصلة بين العاصمة الاقتصادية لموريتانيا "نواذيبو" والعاصمة السياسية "انواكشوط-".
فمشاركتهما في الحج اتت حسب قولهما من أجل تقديم نموذج لنساء موريتانيا المطالبات بالتغير .
ولإثبات أن الموريتانيات لسن أقل من اليمنيات الاتي قدمن "توكل كرمان" ,و لا المصريات الاتي قدمن أسماء محفوظ واسراء عبد الفتاح ونوارة نجم ,ولسن  اقل من التونسيات الاتي  قدمن بن مهني ومثيلاتها من النساء المناضلات .
وايضا جاءت لكسر الحواجز والعقد التقليدية التي تقف امام النساء الموريتانيات عندما يحاولن الانخراط في العمل النضالي .
فهدفهم هوفتح الباب امام نساء موريتانيا للانخراط وبقوة في رحلة الشعب الموريتاني من أجل التغيير .
و حسب قولهم  مستعدات للتضحية الازمة من اجل تحقيق هدفهم  .
فرغم الاستهجان الذي قوبلت به مشاركتهم في الحج الا انهم مصرات  ومصممات حتى اخر رمق والى ان يكملن المسيرة ويصلن الى هدفهن, وهو الاحتجاج امام القصر الرئاسي في نواكشوط الذي يبعد عن مكان سكنهم 470كلم  .
فلن تثنيهم حملات التشويه  ولا الضغوط العائلية والقبلية عن حلمهم برؤية موريتانيا ونسائها بحال افضل. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق